ماذا تفعل عند انتكاسة المرض؟ 2/2/2009

   يأتي الفصام في معظم الأحيان على شكل هجمات حادة يفقد فيها المريض البصيرة بالمرض وتظهر بوضوح الأعراض الإيجابية مع بعض الأعراض السلبية. وقد يكون المريض عنيفاً عدوانياً ضد نفسه أو غيره. لذا وجب أخذ الحذر في هذه المرحلة والتعرف عليها في أبكر وقت ممكن.(أقرأ: التعرف على أعراض انتكاسة المرض؟) هناك بعض الخطوات المهمة التي يجب اتباعها أثناء هذه الفترة:

 


  ·          حافظ على هدوئك قدر الإمكان. واطلب من الآخرين أن يبقوا هادئين.

 


  ·          اعمل على تهدئة المريض. تحدث إليه بهدوء وببطء وبصوت طبيعي وواضح.

 


  ·          لا تصرخ بوجه المريض أو تتهكم به أو تسخر مما يقول. لأننا نعلم أن هذا خارج عن إرادته كما في كل الأمراض العضوية.

 


  ·     حاول أن تقنع المريض بحاجته للذهاب إلى المستشفى. أو استعن بصديق ليفعل ذلك. لكن عندما تشتد الحالة فليس من الحكمة إضاعة الوقت في إقناع المريض بل يجب إحضاره إلى المستشفى رغماً عنه.

 


  ·     في الحالة الحادة, قد يصبح المريض خطراً على نفسه والآخرين. حيث تزداد – في بعض الأحيان - الهلاوس السمعية التي قد تأمره بالاعتداء على أحد أفراد الأسرة أو تأمره بتنفيذ أمر خطر على حياته, أو تظهر الضلالات (المعتقدات الخاطئة) حول ملاحقة الآخرين له وتعمدهم إيذائه وغير ذلك. ولذا يجب الحذر من كل ما قد يتفوه به المريض أو يشير إليه بشكل مباشر أو غير مباشر واتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتلافي حدوث ما لا يحمد عقباه.

 


  ·     الاتصال بالإسعاف والشرطة قد يكون ضرورياً وملحاً عند صعوبة التحكم بالمريض, وعدم استجابته للذهاب إلى المستشفى. قد تشعر بعض الأسر بالحرج من ذلك وكأنهم يعاملون المريض كمجرم. ولكنه قد لا يكون هناك أي خيار آخر.

 


  ·     يجب الحذر من المريض المتهيج. كما يجب الحذر من إلحاق الضرر به أثناء محاولة السيطرة عليه (تقييده مثلاً). يجب أن يقوم بذلك ممرض أو شرطي تلقى تدريب خاص في هذه المسألة.

 


  ·          تذكر أن المريض نفسه يشعر بالألم لما يعاني منه من أعراض الانتكاسة.. لذا هو بحاجة إلى مساعدتكم وحبكم.

 


  ·          تذكر أنه كلما تم عرض المريض بشكل مبكر على الطبيب كلما استطعنا تدارك الانتكاسة بشكل أسرع وأفضل.

 


  ·     بعد الخروج من هذه الانتكاسة لابد من مناقشة أفراد العائلة والمريض مع الطبيب المعالج لتحديد الأسباب الكامنة وراء انتكاس المرض ولنتعلم درس جديد في رعاية مريض الفصام.

 


أقرأ: لماذا يعود المرض من جديد؟