هل يمكن أن نتعرف على الفصام بشكل مبكر؟ 18/1/2009

  

 


   هذا الموضوع من الموضوعات الشائكة في دراسة الفصام. لأن الفصام يبدأ عادةً ببعض الأعراض العامة. هذه الأعراض قد تحدث للأفراد العاديين دون أن تتطور إلى الفصام. والواقع أننا نتعرف على هذه الأعراض عادةً بعد حدوث المرض عندما نسأل عن حالة المريض قبل المرض فيذكر لنا أهل المريض بعض الأعراض المبكرة والمنذرة بحدوث الفصام.

 


هل لمعرفة هذه الأعراض أي فائدة؟ نعم بلا شك فمعرفتها بشكل مبكر وبداية العلاج أيضاً بشكل مبكر سوف يقي – بإذن الله- من تدهور الحالة المرضية. لكن دعوني أكرر, هذه الأعراض غير نوعية أي أنها تحدث كثيراً في الطبيعيين من البشر والذين لن يصابوا بالفصام طوال حياتهم.

 


أهم هذه الأعراض المبكرة المنذرة :

 


  ·          الانعزال عن الناس وحب الوحدة والشك في الآخرين بشكل مبالغ فيه.

 


  ·          الإهمال في المظهر الخارجي والنظافة الشخصية.

 


  ·          كثرة الشكاوي والعلل الجسدية والتي لا يجد لها الأطباء تفسيراً.

 


  ·          حصول الوسواس القهري في عمر مبكر وإن كان نسبة كبيرة منهم لا يتطورون للفصام.

 


  ·          ضحكات غير مناسبة.

 


  ·          عدم القدرة على التركيز أو التعامل مع مشكلات بسيطة.

 


  ·          تدهور في الأداء المدرسي أو في العلاقات الاجتماعية.

 


  ·          الحديث عن إدراكه لأمور مستغربه مثل رؤيته لأشباح أو جن أو ما شابه ذلك.

 


  ·          تصرفات غريبة.

 


  ·          عدم القدرة على التركيز والانتباه. صعوبة في التفكير الواضح.

 


  ·          عدم وضوح في الكلام بحيث يصعب فهم ما يريد أن يقول.

 


  ·          الإغراق في التدين بشكل واضح وغير مألوف.

 


  ·          التعب العام والميل إلى النوم