كيف يشخص المرض؟ 18/1/2009


 


مع تقدم الطب النفسي, وضع العلماء شروطاً معينة لابد من توافرها عند تشخيص مرض الفصام. ولنوجز عملية التشخيص في النقاط التالية:

 


    ·               الأعراض الرئيسية : (عرضين أو أكثر):

 


-            اعتقادات خاطئة (ضلالات).

 


-            هلاوس.

 


-            اضطراب في الحديث.

 


-            اضطراب في السلوك أو سلوك تخشبي.

 


-            أعراض سلبية ( فقدان الإرادة, قلة الكلام, عدم التفاعل العاطفي).

 


    ·       لابد أن تستمر الأعراض لمدة ست أشهر شاملة فترة أعراض بداية المرض ومدة شهر للأعراض الحادة ( الأعراض الرئيسية )

 


    ·              تدهور عام في وظائف المريض الاجتماعية والمهنية والعلاقات مع الآخرين واهتمامه بالعناية بنفسه.

 


    ·              لابد من استبعاد الأمراض التي قد تشابه الفصام مثل:

 


-   أمراض طبية عامة مثل أورام الدماغ خاصة في الفص الجبهي والصدغي والصرع وأمراض الغدد وزهري الجهاز العصبي وبعض الإنتانات (الالتهابات) والتي تسبب ما يعرف بالذهان العضوي كالملاريا العصبية والتيفويد ومرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) وغيرها.

 


-            اضطراب ذهاني بسبب تعاطي المخدرات.

 


-            اضطراب في المزاج ( الاكتئاب والاضطراب الوجداني ثنائي القطب)

 



 



 


    ý      يتخذ الأطباء النفسيون كل حذرهم قبل تشخيص الفصام لكون المرض مزمن ويحتاج إلى علاج طويل الأمد ولابد من اتخاذ كل التدابير التي يعرفها الأطباء لتأكد من صحة التشخيص.

 


    ý      يلجأ الطبيب عند شكه بالتشخيص إلى جميع التحاليل المخبرية وصور الأشعة للدماغ وتخطيط الدماغ. ولكن لابد من التنبيه أن هذه التحاليل لا يستلزم القيام بها بشكل روتيني لكل مرضى الفصام. ويجب أن يترك قرار القيام بهذه التحاليل والصور للطبيب المعالج.